جمهورية باكستان الإسلامية

جمهورية باكستان الإسلامية 636.jpg


باكستان (بالأردو:پاکستان)، أو جمهورية باكستان الإسلامية كما تعرف رسمياً، هي دولة في جنوب آسيا، انفصلت عن الهند البريطانية على أساس ديني، حيث اعتبرت أنها دولة المسلمين الهنود والهند دولة الهنود الهندوس، وهي دولة نووية. وكلمة "پاكستان" تعني الأرض النقية أو الأرض
باكستان أرض متنوعة المناظر والتضاريس، ومتباينة الأجواء والطقوس. وبينما تمتد فيها سلاسل الجبال الشاهقة على طول الحدود الشمالية، تمتد سلاسل جبلية منخفضة على الحدود الجنوبية الغربية، ومن أشهرها: جبال سليمان، وجبال مكران، وجبال كرثار. وتتواصل هذه السلاسل الجبلية المنخفضة من سهول بلوشستان إلى الشرق الدافئ، وشواطئ بحر العرب في إقليم السند الذي فيه عاصمة المال الباكستانية «كراتشي».
ومن المعلوم أن إيران وباكستان والهند والنيبال تعد من أبرز وأشهر مناطق جنوب آسيا من حيث السياحة، وباكستان تحديدًا تعتبر بوابة الهند والنيبال وإيران، حيث يمكن السفر إليها برًا وبحرًا وجوًا. وتمتاز باكستان عن هذه الدول بوجود قمة «كي تو» الشهيرة، والمعروفة في كتب التاريخ الإسلامي بـ «قرا قرم»، والتي تعد ثاني أعلى قمم العالم، بعد قمة «إيفريست».وكذلك تتميز بوجود صحارى «ثرباركر» الشديدة الحرارة، التي تتصل أيضًا بمياه بحر العرب الزرقاء، وتوجد في باكستان أقدم الحضارات، كحضارة وادي السند، ومونجدورو و هرابا المندثرتين تحت الرمال عبر العصور الماضية.وهناك إقليم الحدود الشمالية الغربية، وعاصمته «بيشاور» التي ذاع صيتها أثناء الحرب التي خاضتها الفصائل الأفغانية ضد الاتحاد السوفييتي في الثمانينيات، على اعتبارها كانت مركزًا لتحركهم واستقرارهم. ويحظى الإقليم بجغرافية متميزة، لها طبيعتها الخاصة، خلافًا للأقاليم الباكستانية الثلاثة الأخرى، حيث قبائل البشتون المشهورة في جميع أنحاء العالم، والتي تتشاطر مع الشعب الأفغاني، البشتوني منهم، معظم العادات والتقاليد وروابط الدم والقرابة. وسكان الإقليم يتمتعون بحكم شبه ذاتي، ويعتبر الإقليم من المناطق غير منزوعة السلاح في باكستان، ويرتاد مناطق الإقليم سنويًا ما بين 150 إلى 200 ألف سائح أجنبي سنويًا، وما يزيد عن 300 ألف سائح محلي في كل عام، وتنتشر فيه المصانع اليدوية والبدائية لصناعة الأسلحة بكل أنواعها وأشكالها.وباكستان هي البلد الوحيد في العالم الذي تتقاطع فيه أطول وأعلى ثلاث سلاسل جبلية، وهي جبال الـ «هندوكوش» و «قرا قرم» و «همالايا»، حيث تتقاطع قرب منطقة «جلجت» شمالي غرب باكستان في منظر رائع أخّاذ للأبصار.وعلى مساحة 500 كم عرضًا و350 كم طولاً توجد سبعمائة قمة جبلية بارتفاع ستة آلاف متر. وهناك مائة وستون قمة جبلية بارتفاع سبعة آلاف متر. وثمة خمس قمم ارتفاعها ثمانية آلاف متر، وهو ما يشكل أعلى أهرامات طبيعية تعرف بقمة «كي تو»، وارتفاعها يصل إلى 8611 مترًا، وقمة «نانجا بربت» المعروفة أيضًا بقمة الموت، وارتفاعها 8125 مترًا، وقمة «غاشير برم» الأولى، وارتفاعها 8068 مترًا، وقمة «غاشير برم» الثانية، وارتفاعها يبلغ 8035 مترًا، وقمة «برود» التي يبلغ ارتفاعها 8047 مترًا. هذا الكنز الطبيعي الخلاب الذي منحته القدرة الإلهية لباكستان، أدخلها في قائمة الدول التي يقصدها السياح، خصوصًا ممن يعشقون تسلق هذه القمم الشاهقة الارتفاع، لتسجيل الأرقام العالمية القياسية، وليدر ذلك دخلاً سياحيًا كبيرًا على البلد، يسد لها الكثير من الضروريات الاقتصادية.لماذا باكستان؟رغم أن باكستان كغيرها من دول العالم السياحية تضم الجبال والأنهار والغابات وغيرها،فإنها انفردت ببعض الميزات والعوالم التي لا تتوفر في نظيراتها، لاسيما والمناطق الباكستانية تتقلب بين مواسم مختلفة ومتباينة، ففي الوقت الذي تكون فيه بعض المناطق حارة في موسم الصيف كإقليم البنجاب، تجد المناطق الشمالية غاية في البرودة، وفي الوقت الذي تعاني منه بعض المناطق مواسم جفاف كإقليم بلوشستان، يكون إقليم السند رطبًا جدًا، وهو ما جعل الفواكه الصيفية والشتوية، وفواكه المناطق الحارة والباردة متوفرة معًا في باكستان، ومن هذه الميزات التي انفرد بها البلد وجود: أعلى سلاسل جبلية في العالم، سلسلتا «قرا قرم» و«همالايا»، اللتان تعدان أعلى قمم في العالم، وتكونتا ـ حسب الدراسات الجيولوجية ـ قبل خمسة ملايين سنة، وعثر فيهما على بقايا من الديناصورات المختلفة الأشكال والأحجام. ومن المدهش أن هذه الجبال تنمو، وكأنها كائن حي، ويزداد ارتفاعها بمقدار خمسة سنتيمترات سنويًا. وتغطي معظم هذه الجبال الصخور السوداء المتشابكة، إضافة إلى الثلوج التي تغطي أعلى قممها، والتي تبقى دون ذوبان على بعض القمم، مثل قمة «نانجا بربت». مواقع مهمة :جلجتتقع منطقة جلجت على ارتفاع 1454 مترًا، في نهاية وادي جلجت، لتعطي منظرًا جماليًا غاية في الروعة، حيث تحيط بها البحيرات والأنهار والجبال الشاهقة، وبعض القمم.وتعد جلجت من أقدم وأعلى القمم، وفيها قمة «راكا بوشي» التي يبلغ ارتفاعها 7788 مترًا.ويعتبر أفضل وقت لزيارتها ما بين شهري مايو (أيار) وأكتوبر (تشرين الأول) من كل عام، وذلك بسبب برودة الجو الشديدة، في الوقت الذي تكون فيه الحرارة في المناطق الباكستانية الأخرى ما بين 40 إلى 50 درجة مئوية. وتحيط بمدينة جلجت المعالم السياحية التالية: ممر «شندور» ويبلغ طوله 250 كيلو مترًا، ويربط منطقة جلجت بمنطقة «شترال» السياحية، التي لا تقل نضارة عن المنطقة نفسها، بطريق يصل إلى 250 كيلو مترًا. بحيرة «راما» وهي تتغذى في مياهها العذبة على الروافد التي شكلها ذوبان الثلوج التي تغطي قمة نانجا بربت طوال العام، وهي تبعد عن جلجت المدينة 120 كيلو مترًا.بحيرة راما تستهوي أصحاب المغامرات والمتسلقين وعشاق الفن، باعتبارها منطقة هادئة ونقية الهواء وعذبة المياه، وكذلك يزورها محبو رياضة البولو. منطقة «نلتار» وتمتاز بمناظرها الطبيعية الخلابة، حيث تكسوها حلة من غابات الصنوبر، وترتفع إلى ثلاثة آلاف متر فوق سطح البحر، وتحيط بها قمم شاهقة من جميع الجوانب، وتغطيها الثلوج طوال العام.ويمر الطريق إليها عبر جبال صخرية حادة، ومضايق تتصل بحقول سهلية ومنحدرات جبلية من حين لآخر.نلتار تستهوي عشاق المشي في الغابات، وعاشقي صيد الأسماك، خصوصًا أن فيها كميات كبيرة من سمك «التراوت» المعروف عالميًا. ممر «خنجراب» وهو ممر هام كونه يفصل بين الصين وباكستان، ويبلغ ارتفاعه 4733 مترًا، ويعرف بأعلى ممر دولي في العالم، حيث يقرأ من يصل إليه لوحة كتب عليها: كي تصل الصين اتجه يمينًا، وكي تعود إلى باكستان اتجه شمالاً.وفيه منابع مائية كثيرة، الأمر الذي جعل الشلالات المائية المتصببة من القمم فيه كثيرة جدًا، وخصوصًا على جانبي الممر نفسه.ومما يدهش السائح في بعض أجزاء الممر ملاحظته أن الجانب المحاذي منه للجهة الباكستانية تكسوه الرمال، ولا أثر فيه للحياة والسكان، في حين أن الجانب الملاصق للصين يرى جنة خضراء، تنتشر فيه قطعان الماشية، والغزلان، والأغنام البرية المعروفة بالأغنام الطاجيكية. «سكردو» مساحات خضراء واسعة، محاصرة بين الجبال الشاهقة، يصل إليها السياح عبر ممرات صخرية ضيقة ومتشابكة، وفيها كميات كبيرة من الشلالات والبحيرات الهادئة، ويخترقها نهر «السند» ونهر «شيغار»، وتقع على ارتفاع يصل إلى 2286 مترًا، وطقسها بارد في معظم أشهر السنة، ويحاذيها إقليم «لداخ» الكشميري في الشطر الهندي من كشمير، وتحيط بها من الشمال ولاية «سينك يانك» الصينية، وفيها العديد من الهضاب المرتفعة، وتشرف عليها أيضًا جبال الكي تو.وتعد سكردو ملتقى تصب فيها خمسة أودية سحيقة، وهي: وادي شيغار ووادي خابلو وروندو وخرمانج.الإقليم الشمالي الغربي الحدودي المتاخم لأفغانستان يمتد الإقليم الشمالي الغربي الحدودي المعروف بإقليم «سرحد» أي الحدود، إلى أكثر من 1100 كم على طول الحدود الأفغانية، ويضم الجزء الشمالي من الإقليم خمسة أنهار، تجري في خمسة أودية شبه متوازية، وتتجه من الشمال إلى الجنوب، وهي: وادي شترال، ووادي دير، وسوات، وكنر أو (كاغان)، وإندص.وهذه الأودية شهيرة بالغابات وبخضرتها الدائمة. وادي سواتيعد من أقدم الأودية التي عمرت بالحضارات البشرية، وهو من أجمل الأودية، وتتساقط عليه الأمطار بشكل دائم، الأمر الذي يجعله دائم الخضرة، وذا جو بارد وحيوي معظم أوقات السنة.ويتسع الوادي في بعض الأماكن، ويضيق في البعض الآخر. وما يميز مناطقه زراعة الأرز والقمح والذرة وأشجار الفواكه والخضراوات، وتكسو أعلى قمم الوادي الثلوج التي تتساقط على أشجار الصنوبر والسرو المنتشرة فيها، ويشق وادي سوات طريقه عبر «بري كوت».وفي الوادي مناطق أثرية، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة، وفي عام 327م اكتشفت آثار لمعارك خاضها «الإسكندر الكبير» في المنطقة.ويتحدث المؤرخون اليونانيون كثيرًا عن وادي سوات، ويعرفونه بـ «أورا» و «بازيرا». وفي القرن الثاني قبل الميلاد سيطر البوذيون على الوادي، وأقاموا فيه حضارة لهم ما زالت معالمها قائمة إلى اليوم، ومتاحف مدينة «بيشاور» وغيرها تضم آلاف التماثيل البوذية التي جاء معظمها من سوات. معلم جبّةيعتبر معلم جبة من أشهر مناطق التزلج على الجليد في العالم، وفيها أطول كرسي كهربائي متنقل «تل فريك»، ويبلغ طوله 800 متر، ويربط قمم جبلية على ارتفاع 2800 متر فوق مستوى سطح البحر. كالاموادٍ يبلغ طوله حوالي 100 كيلو متر، وارتفاعه 2060 مترًا فوق سطح البحر، ويلتقي فيه نهرا «أوشو» و «أوتروت»، ومياهه تعتبر من أشد المياه برودة، ويشتهر بأسماك التراوت.وادي جبراليقع خلف وادي كالام، وتنتشر فيه المخيمات السياحية، ويؤمه السياح للإقامة فيه لفترات طويلة، يمارسون فيها تسلق الجبال، وصيد الأسماك، وركوب الخيل.وادي كاغانيبلغ طوله 161 كيلو مترًا، وتحيط به مرتفعات الهمالايا، كما تتناثر فيه بحيرات وشلالات روعة في الجمال، ويخترق الوادي نهر «كنر» الذي تقع على ضفتيه قرى صغيرة متناثرة.بحيرة سيف الملوكوهي من المناطق المشهورة إلى حد كبير في باكستان، تقع على مسافة 10 كم من «ناران» وعلى ارتفاع 970 مترًا، وتسمى أيضًا بـ «ملكة الجبال». وبعيدًا عن الجبال والوديان، فإن هناك ثمة أماكن تاريخية أخرى تجلب السياح، نظرًا لعراقتها وارتباطها التاريخي بالحضارات التي كانت ذات يوم مصدر فخر لشبه القارة الهندية، ومن أبرزها.شترالمنطقة جبلية مرتفعة، يفصلها عن جمهوريات آسيا الوسطى وادي «واخان»، ويرتادها السياح من جميع أنحاء العالم، وخصوصًا من الأوروبيين طيلة أربعة أشهر تقع ما بين شهر يونيو (حزيران) إلى شهر سبتمبر (أيلول) من كل عام، بسبب لطافة جوها في هذه المدة، وذلك لما تتمتع به من طبيعة نضرة، فهي تقع على قمة في سلسلة جبال «الهندوكوش»، حيث يبلغ ارتفاعها 7787 مترًا، ومن الصعوبة بمكان الوصول إليها في فصل الشتاء من داخل الأراضي الباكستانية بسبب إغلاق الثلوج للطرق المؤدية لها، غير أنه يمكن الوصول إليها من الأراضي الأفغانية.ويقطن منطقة شترال الغالبية من قبائل «كالاش» التي لم يدخل أغلبها في الإسلام، والمعروفة بجمالها الطبيعي، والتي تختلف في خلقتها عن سكان جميع المناطق الباكستانية، إذ يرى المؤرخون أن الكالاشيين يتحدرون من أصول يونانية، وهم أحفاد الإسكندر المقدوني الذين آثروا البقاء في هذه المناطق سكنًا لهم.وتشتهر بكثرة ينابيعها وغاباتها، ومعظم نسائها يرتدين جلابيب ساترة سوداء، أعدت يدويًا وبدقة متناهية من وبر الماعز والغزلان طيلة أيام العام.ومن المعروف عن الكالاشيين، أن نسبة كبيرة منهم تجيد اللغة الإنجليزية لكثرة تواصلهم مع السياح الأجانب، خصوصًا أن السياحة تعتبر مصدر دخلهم الأساسي، وهم ممن يحبون الموسيقا والرقص، ولهم احتفالاتهم وأعيادهم الخاصة، والتي يعد أشهرها عيد «جوشي شلم جوشت»، والذي يصادف يومي الرابع عشر والخامس عشر من مايو (أيار) من كل عام، وكذلك عيد «بهول» الذي يصادف العشرين والخامس والعشرين من سبتمبر (أيلول). ويتميز الكالاشيون ببعض الصفات الغريبة التي لا وجود لها في المناطق الباكستانية الأخرى، بسبب اعتقادات دينية خاصة، كعدم دفن موتاهم في التراب، إذ يتركون جسد الميت في تابوت على سريره الذي كان يستخدمه أثناء حياته مكشوفًا، ويضعون بجانبه فراشه وغطاءه، إضافة إلى بندقيته وفأسه في مقابرهم التي أعدت لذلك، غير أن هذه الظاهرة بدأت خلال العقد الماضي تتلاشى لما تسببه رائحة الموتى من إيذاء لسكان المنطقة.مدينة هربامدينة ضمت أقدم الحضارات في وادي السند، وفيها آثار «منجادارو» أي المقبرة، واكتشف عام 1920م، وعثر فيها على مقابر تحتوي على أدوات زراعية قديمة، وأدوات للطعام، مما يؤكد أن أصحابها كانوا يدفنون مع موتاهم جميع حاجياته وأمتعته، بل وعثر على دمى للأطفال وقطع ذهبية صغيرة فيها.مدينة لاهوروهي من أقدم المدن في شبه القارة، وتقع على شاطئ نهر «راوي» وحسب خرافات قديمة، فإن إله الهندوس «راما شندرا» هو الذي شيدها قبل 800 سنة، ولاهور تضم معالم الحضارتين المغولية والبريطانية. ومن أبرز معالمها: «قلعة شاهي» التي أنشئت عام 1566م، ويقال أنها قد عمرت سبع مرات، وكان أولها عام 1021م، إذ عمرها الهندوس من الطين، وكان آخرها وضعها الحالي الذي شيده المغول.ويتصل بقلعة شاهي «مسجد شاهي» أي مسجد الملوك الذي يعد من أكبر مساجد العالم، وبناه السلطان «أورنغ زيب» سنة 1674م، ويعرف هذا المسجد بمناراته الحمراء التي ترتفع 54 مترًا، بقطر 10 أمتار لكل مئذنة.حديقة شاليمارتعتبر من معالم مدينة لاهور، وكانت تعد من عجائب الدنيا السبع يومًا ما، وأنشأها السلطان «شاه جهان» على نمط مدهش، وتمر فيها قناة للمياه، حفرت خصيصًا للحديقة، حيث تنعكس عليها الأنوار، ويمكن للزائرين مشاهدة صورهم معكوسة فيها خلال تجوالهم، وتضم عشر نوافير تزينها أشجار المانجو، وهي من الحدائق التي ترعاها اليونسكو.تكسيلاتقع قرب العاصمة إسلام آباد، وتضم آثارًا لحضارة «قندارا» البائدة، واكتشفت عام 1913م من قبل عالم الآثار الشهير «جورج مارشال»، وتضم آثارًا فارسية، ويصنفها المؤرخون اليونانيون على أنها من أقدم مدن العالم، وأنها قد حكمت من قبل اليونانيين والساسانيين.


جمهورية باكستان الإسلامية 637.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 638.jpg


جمهورية باكستان الإسلامية 639.jpg


أقاليم پاكستانية
  • السندtimes New Roman"> معظم السكان السنديون ا والمهاجرون إلى باكستان من الهند ويتكلمون اللغة الأردو. عاصمة السند مدينة كراتشي.
  • پنجاب عاصمتها مدينة لاهور. بنجاب وطن الپنجابيين وپوتوهاريين وسرائكيين، ومعظم الناس يسكنون في بنجاب يتكلمون بالپنجابي أو السرائكي.يعتبر بلاد بنجاب مقدسا عند السيخيين ولكن معظم البنجابيين مسلمون.
  • بلوشستان وطن البلوشيين والهزارة والمكرانيين. اللغات متكلمة في هذه الولاية البلوشية والپشتو وعاصمتها مدينة كويتا. ثقافة بلوشية كثقافة إيرانية.
  • سرحد أو پخنونخوا وطن الپشتونيين والهندكوه والأفغانيين الذين يتكلمون بالپشتو أو الهندكوي أو فارسي (دري). عصمتها مدينة پشاور.
  • العاصمة الفدرالية مدينة إسلام آباد. منطقة بوتوهارية ولكن معظم سكانها أصولهم من مناطق مختلفة في پاكستان كون هذه المدينة تم إنشائها عام 1958 أثناء حكم الرئيس الباكستاني أيوب خان حين اختير موقع شمال مدينة روالبندي حيث أن أغلب سكانها يتكلمون باللغة الارودية.
  • مناطق قبائلية مجموعة ستة مناطق قبائلية أفغانية أو بختونية. كلها في شمال مغرب پاكستان بجانب أفغانستان.
وآزاد كشمير.علاوة على ذلك هناك يمتاز الحكم في باكستان على أساس حكومة فيدرالية مركزية وحكومات أقاليم






مدن باكستان


إسلام أباد

(بمعنى مقر الإسلام) هي عاصمة باكستان تقع شمال غربي البلاد على هضبة بوتوهار. تقع على ارتفاع يتراوح بين الأربع مئة متر والست مئة متر وتصل مساحتها لتسع مئة وستة كيلومترات. عدد سكانها حوالي 955 ألف نسمة. اختيرت عاصمة للبلاد في ستينات القرن العشرين، وصممت وبنيت في ذاك العقد وانتهى العمل فيها في 1967 م وأعلنت عاصمة رسمية للبلاد.

منذ الاستقلال حتى عام 1958 كانت كراتشي عاصمة باكستان في السند. وأدى القلق بشأن تركز الاستثمار والتنمية في تلك المدينة إلى فكرة بناء عاصمة جديدة في مكان آخر. وهو ما تم عام 1958 أثناء حكم الرئيس الباكستاني أيوب خان حين اختير موقع شمال مدينة روالبندي ليكون العاصمة الدائمة، مع اعتبار روالبندي عاصمة مؤقتة. وبدأ العمل في بناء العاصمة الجديدة في الستينيات بنقل عدد من القرى التي كانت تشغل الموقع المطلوب منذ مئات السنين. والتي رفض أهلها مغادرتها فنقلوا بالقوة. وبدأ تنفيذ التخطيط الذي أعده مخطط المدن اليوناني كونستانتينوس دوكسياديس الذي خططها بشكل قطاعات ينقسم كل منها إلى أربعة قطاعات فرعية مفصولة بالأحزمة الخضراء والحدائق، وأكثر دوكسياديس من المساحات الخضراء والمساحات المفتوحة. وفي عام 1967، انتقلت العاصمة رسميا من روالبندي إلى إسلام اباد.
قسمت المدينة إلى مناطق ريفية وحضرية، فالمناطق الحضرية تديرها هيئة تطوير التعاونيات الإنتاجية الريفية، بينما يتوزع 12 في مجالس الاتحاد. 12 بين هذه المجالس الاتحاد الأوروبي ومجلس كورال هي الأكبر والأكثر تقدما في الاتحاد. شهدت إسلام أباد في ابتداء أمرها بناء ونموا بطيئا كما أن الحكومة لم تنتقل بالكامل إليها من روالبندي حتى الثمانينيات. وقد بلغ عدد سكانها آنذاك 250,000.
حدث تغير كبير خلال التسعينيات بازدياد السكان وبناء قطاعات جديدة في العاصمة. تطوير الهيئة المعنية بتنميه التعاونيات أنشئت في 14 من حزيران (يونيو) 1960 (أول أمر تنفيذي أصدر في 24 حزيران (يونيو) 1960 تحت عنوان التنظيم، عاصمة باكستان وحلت محلها هيئة تطوير التعاونيات مرسوم صدر في 27 حزيران / يونيو 1960 امام البرلمان الوطني وتولى مهمة تطوير إسلام اباد وكذلك جميع المباني الحكومية الرئيسية.ووفقا لنظام هيئة تطوير التعاونيات ،فإن وزارة الداخلية تعين جميع أعضاء مجلس محافظي هيئة تطوير التعاونيات ويقوم بدوره بتعيين موظفي هيئة تطوير التعاونيات بالتشاور مع وزارة الداخلية.ان هيئة تطوير التعاونيات مسؤولة أيضا عن إدارة مدينة إسلام اباد ومعظم ما حول المدينة. في الثامن من أكتوبر عام 2005، وقع زلزال في الاجزاء الشمالية من باكستان وكان له أثره أيضا في إسلام اباد إذ دمر أبراج مارجالا الموجودة في القطاع 10.وقد أشارت الدراسات اللاحقة لانهيار المباني أن مواد إنشائها كانت دون المستوى المطلوب.فأرسل سكان المباني عدة شكاوى إلى هيئة التنمية الرأسمالية التي لم ترسل ردا مرضيا. بينما أعلن رئيس وزراء باكستان أن إسلام أباد لن تسمح بمبنى مخالف للقانون.


أبرز المعالم السياحية: من ابرز المعالم السياحية في اسلام اباد المتحف الوطني ومتحف التاريخ الطبيعي ومتحف اسلام اباد، والمتحف الحربي في روالبندي، ومتحف تاكسيلا ومرتفعات مري حيث المروج الخضراء، وقد سمعت عن مرتفعات مري التي تبعد عن اسلام اباد بنحو 65 كيلومترا والتلفريك والمطاعم المرصوصة بين الجبال والوديان السحيقة وبحيرة روال وبحيرة وسد خانبور قبل ان اصل الى باكستان من العرب الذين اقاموا في بيشاور والذين عملوا في المنظمات الاغاثية في فترة الجهاد الافغاني. ومن المباني المشهورة في العاصمة اسلام اباد ذات الطابع المعماري المميز مبنى المحكمة العليا، ومبنى البرلمان، ومباني رئاسة الجمهورية وتعرف باسم "ايوان صدر"، ومبنى سكرتارية رئيس الوزراء.



جمهورية باكستان الإسلامية 640.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 640.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 641.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 641.jpg


كراتشي
كراتشي (بالأردو: كراچى) هي أكبر مدن باكستان، وعاصمة محافظة سند.
كراتشي هي المركز المالي والتجاري لباكستان، وهي ميناء مهم في المنطقة. تقع المدينة على ساحل بحر العرب، شمال غرب دلتا نهر إندوس (نهر سند كما يقال في اللغة الأردوية). وهي نواة العمل الإقليمي والنشاطات التقنية ولهما النسبة الأعلى من المتعلمين في البلاد. تعتبر كراتشي المدينة الأكثر سكاناً في باكستان حيث يقارب عدد سكانها 14 مليون نسمة.
المناخ

كراتشي واقعة على الساحل وكنتيجة لذلك لها مناخ معتدل نسبياً. إن مستوى المطر بها منخفض لأغلب السنة. بسبب قرب المدينة إلى البحر، تبقى مستويات الرطوبة عالية على مدار السنة. تتمتع المدينة بفصول الشتاء المعتدلة وبفصول الصيف الحارة.
الاقتصاد

كراتشي هي العاصمة الاقتصادية و المالية لباكستان، و هي المدينة الأكثر نشاطا اقتصاديا في البلاد ، كما ان بها الميناء الأكبر بباكستان و يمثل مطار المدينة المطار الأنشط بالبلاد.


جمهورية باكستان الإسلامية 642.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 643.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 644.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 645.jpg


كشمير


هي المنطقة الجغرافية الواقعة ما بين الهندوباكستانوالصين في شمال شرق آسيا. وتاريخيا، تعرف كشمير بأنها المنطقة السهلة في جنوب جبال الهملايا من الجهة الغربية. وكما هو واضح من الخريطة فانها احتلت من طرف الصين والباكستان والهند.
المساحة

تبلغ مساحتها 242,000 كم وعدد سكانه 15 مليون نسمة حسب تقديرات عام 2000 وتبلغ نسبة المسلمين فيها حوالي 90% والهندوس8% سيخ 1%.
موقعها

تقع ولاية كشمير في شمال غرب شبه القارة الهندية، بين آسيا الوسطىوجنوب آسيا، وبين خطي عرض 8, 32و 58, 536، وخطي طول 26, 37, و 30, 80. وتقاسم حدودها اربعة دول


جمهورية باكستان الإسلامية 646.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 647.jpg



جمهورية باكستان الإسلامية 648.jpg






[li,vdm fh;sjhk hgYsghldm lgd,k arab holidays d,kd, d,kd,) times